• Theater
  • I Medea by Sulayman Al Bassam
I Medea by Sulayman Al Bassam
  • Masrah Al Madina
  • Jan 28 - Jan 30

Reserve your tickets

event overview
Student Price available in branches

"آي ميديا" I M E D E A

 

تعريف:

تعد "آي ميديا" (I M E D E A) تجربة جديدة بمشروع المؤلف والمخرج سليمان البسام البحثي المسرحي الذي يبحث في التكثيف على صعيد اللغة والاقتصاد بالأدوات المسرحية التي تؤدي إلى تكثيف البعد الشاعري في مكونات العرض المسرحي، ومرَّ العمل -ككل أعمال البسام- بمراحل مختلفة في الشكل وعملية الخلق المسرحي، فقد كان العمل على شكل أوبرالي ضخم وعملية إنتاجية كبيرة قبل ظهور فيروس كورونا الذي قطع البروفات النهائية لتقديم العمل، وبعد الجائحة العالمية والإغلاقات العامة على مستوى الكوكب قرر البسام التأقلم مع الوضع الجديد الذي استشعره في الإنتاج المسرحي والتفاعل معه عبر تبسيط وتعميق مفاهيم العناصر المقدمة على خشبة المسرح.

 

كلمة المخرج

في هذا الإعداد الحر للأسطورة اليونانية؛ نستمد من تآكل مفهوم الحقيقة في عالمنا الرقمي قراءة لـ "ميديا" في منظومة نظام قمعي في عصر الاستبداد التكنولوجي.

يصور النص ميديا كمهاجرة عربية مثقفة مسيسة تجد نفسها في خلاف عميق مع العالم من حولها، الأمر الذي يدفعها لتصعيد وتيرة العنف بشكلٍ لا عقلاني داخل فضاءها العائلي.

كورينثيا؛ مدينة ساحلية تستقبل موجات اللاجئين.. يتم تحوير نظامها العلماني عبر تأجيج العنصرية والأجندات الشعبوية لحاكمها كريون.

جاسون؛ مدفوعاً بطموحه الانتهازي يختار الطلاق من ميديا والزواج من ابنة حاكم كورينثيا.

في هذا الفضاء المجازي الثري تصوغ ميديا معاناتها في سلسلة تغريدات شعرية تتحول إلى صرخات تحشُّد لانتفاضة وخيمة العواقب بمجرد وصولها إلى مخيمات اللاجئين على حواف كورينثيا.

تم تطوير المسودة الأولى للنص عام 2017 خلال دعوتي كأستاذ الزائر ببرنامج كلية غالاتين للدراسات التطبيقية بجامعة نيويورك The Gallatin School of Individualized Study, at New York University.، حيث استطعت تعميق قراءتي للأسطورة بقراءة أستاذة الأدب الأفريقي المتميزة البروفسور لورا سلاتكين.

 

قراري بإدخال شخصية المؤلف من ضمن شخصيات الخشبة جاء كنتيجة مباشرة لتحليلي للعلاقة بين الكتابة والتمثيل في زمن جائحة كورونا.

على خلاف النموذج الأولي للعمل الذي توقف بحكم الجائحة، والذي كان بهيئة أوبرالية ضخمة فقد اخترت الاقتصاد بالأدوات المسرحية للحد الأدنى Minimalism والتركيز على التكثيف والتجريب.

نتيجةً لذلك، يعد العمل أيضاً، استكشافاً لسيرة ذاتية مُتخيلة لتغدو خشبة المسرح مرآةً لقصصٍ عدة بأطيافٍ متعددة.

فريق العمل- وكما في كل أعمالي السابقة- يضم فنانين وموسيقيين وتقنيين مشهود لهم من مختلف أنحاء العالم العربي والغرب بما يخدم العرض ويصب في بوتقة إيصال مقولة العرض ورسالته، فبالنسبة لي لا هوية وطنية أو إقليمية للمسرح بل هوية فنية مطلقة.

 

"آي ميديا" I M E D E A هي العمل الثاني من ثلاثية الأعمال المستوحاة من النصوص القديمة، بعد مسرحية "أُوُرْ" UR (2018).

 

سليمان البسام

فريق العمل

يتكون فريق عمل البسام من مجموعة متنوعة من العناصر المتميزة في أوروبا والعالم العربي كالممثلة السورية الفرنسية حلا عمران، وأعضاء فريق التنّين Two or The Dragon الموسيقيان علي حوت وعبد الرضى قبيسي من لبنان، والسينوغراف الشهير إيريك سواييه ومهندسة الصوت ماتيلد دوسييه من فرنسا، ومدير الإضاءة سمير شعراوي من مصر، والممثل ومدير الإنتاج أسامة الجامعي من تونس، بالإضافة لفريق دعم إداري وتقني عربي أجنبي.

وعن تكوين فريق العمل يقول البسام أنه لطالما اعتمد في أعماله على خلق فرق مشتركة من بلدان عربية ومن الغرب ومزج عناصر من خلفيات وتجارب مسرحية متعددة ومختلفة بما يخدم العرض ويصب في بوتقة إيصال مقولة العرض ورسالته، حيث أن البسام يؤمن أن لا هوية وطنية للمسرح بل هوية فنية مطلقة عابرة للحدود.

 

المنتجون

مسرحية "آي ميديا" (I M E D E A)  هي إنتاج مشترك بين مسرح سليمان البسام SABAB Theatre والصندوق العربي للثقافة والفنون (آفاق (AFAC، ومهرجان نابولي بإيطاليا Campania Foundation of the Festival-Napoli Teatro Festival Italia.، علماً أن إنتاج العمل توقف قبل أيام من افتتاحه على مسرح دار الأوبرا بمركز جابر الأحمد بسبب جائحة كورونا في مارس 2020.

 

الجولة العربية وجوائز المهرجانات

بعدما حصدت مسرحية "آي ميديا" (I M E D E A)  للمؤلف والمخرج الكويتي سليمان البسام حصة الأسد من جوائز المسابقة الرسمية للدورة 22 لأيام قرطاج المسرحية في تونس، وجائزة أفضل ممثلة في المسابقة الرسمية لمهرجان القاهرة للمسرح التجريبي الشهر الماضي؛ يتوجه فريق العمل إلى بيروت لتقديم ثلاثة عروض على خشبة مسرح المدينة مساء 28 و29 و30 كانون الثاني/ يناير الجاري.

وكان العمل حصد ثلاثة جوائز رئيسية بمهرجان قرطاج الذي يعد أبرز الفعاليات المسرحية في العالم العربي. فقد فاز الفنان سليمان البسام بجائزة أفضل نص مسرحي عن عمله "آي ميديا"، وفازت الفنانة حلا عمران على جائزة أفضل ممثلة عن ذات العمل، وإيريك سواييه على جائزة أفضل سينوغرافيا عن العمل الذي حاز على إشادة وإعجاب النقاد والمسرحيين وجمهور المهرجان. وبذلك تكون الكويت قد حازت على أهم ثلاث جوائز رئيسية من بين الجوائز الخمسة التي يقدمها المهرجان الذي تنافس فيه 12 عرضاً مسرحياً.

وبعد قرطاج توجه البسام وفريقه إلى القاهرة حيث اقتنصت الممثلة السورية الفرنسية حلا عمران جائزة أفضل ممثلة  في المسابقة الرسمية لمهرجان القاهرة للمسرح التجريبي.

ويعد مهرجانا "أيام قرطاج" "والقاهرة التجريبي" من أهم العناوين البارزة في الحراك المسرحي العربي والإقليمي، ومنارتان بارزتان للإبداع والتجديد المسرحي عبر الانفتاح على التجارب المسرحية العالمية والتفاعل معها والتواصل بين التجارب المسرحية في البلدان العربية.

 

 

الممثلون:

ميديا

حلا عمران

الكاتب/ جاسون/ كريون

سليمان البسام

أغاديز

أسامة جامعي

 

 

 

فريق العمل:

سليمان البسام

الكاتب والمخرج:

إيريك سواييه

سينوغرافيا:

فريق التنين(عبد قبيسي و علي حوت)

الموسيقيين:

ماتيلد دوسييه

مهندسة الصوت:

سعد سمير

تقني الإضاءة:

وفاء الفراحين

الترجمة الفورية:

د.عبدالله العوضي

الأزياء/ المستشار الفني:

د. عبدالله عيسى السرحان

الأغاني العربية:

أسامة جامعي

مدير الإنتاج:

محمد جواد

مساعد الإنتاج:

سيف الإسلام العريف

المدير الإداري:

 

 

 

مع الشكر لكل من:

الشيخة حصة صباح السالم الصباح

د. ابتهال الخطيب

البروفسور لورا سلاتكين

الفنانة أمل عمران

الشاعر قاسم حداد

الشاعر نشمي المهنا

المترجم محفوظ غزال

الكاتبة جليلة بكار












 

 

























DIRECTOR'S NOTE

In this free adaptation of the Greek myth, we draw on the eroding infrastructures of fact in a digital world to re-imagine the Medea for an era of tech-driven authoritarianism.

The text portrays Medea as an educated and outspoken Arab emigre, a post-colonial 'barbarian' subject, at deep odds with the contemporary world around her, driven to re-enact the violence of modernity within the realms of her own family unit.

Corinth is a dangerous littoral in which the fiercely secular public order is whipped into a frenzy of xenophobia by the arrival of migrants on small boats and the populist political agendas of its leader, Creon.

Jason is the aspirational outsider, who chooses to divorce Medea in order to secure advancement inside Corinth, by marrying the ruler's daughter.

It is within this vivid allegorical territory that Medea transforms her domestic troubles into a series of impassioned songs for an embattled minority.

Songs of discontent and injury that, when relayed to the communities of migrants, sequestered in camps on the edge of the city, become the rallying cry for an uprising with devastating consequences.

An initial draft of this text was developed during my fellowship on the Visiting Global Faculty Programme at The Gallatin School of Individualised Study, New York University, in 2017, during which I had the opportunity to teach my reading of this work alongside the marvellous Classics Professor, Laura Slatkin.

My decision to step into the scenic space and present myself as the author as part of the characters on stage, is a direct result of my thinking about the relationship between writing and acting during the period of the Covid 19 pandemic.

Contrary to the previous iteration of this production- that was much more operatic in scale- I chose to reduce the stage elements to their absolute minimum, in an exploration of minimalism, poetic density and abstraction.

As a result, the work is also an exploration of the biographical imaginary and the stage becomes a mirror of many layered stories.

As with previous productions, I continue to refuse nationalist boundaries by drawing together a talented team of actors and scenic artists from across the Arab World and beyond. I M E D E A is the second production in a trilogy of works inspired by ancient texts, following UR (2018).

 

Sulayman Al Bassam

 

 

NOTE DU METTEUR EN SCENE

 

Dans cette libre adaptation du mythe grec, je m'appuie sur les infrastructures de fait qui s'érodent dans un monde numérique pour réimaginer la Médée pour une ère d'autoritarisme axé sur la technologie.

 

Le texte dépeint Médée comme une émigrée arabe instruite et au franc-parler, un sujet « barbare » post-colonial, en profond désaccord avec le monde contemporain qui l'entoure, poussé à rejouer la violence de la modernité dans les cadre de sa propre cellule familiale.

 

Corinthe est un littoral dangereux dans lequel l'ordre public farouchement laïc est entraîné dans une frénésie de xénophobie par l'arrivée de migrants sur de petits bateaux et les agendas politiques populistes de son chef, Créon.

 

Jason est l'étranger ambitieux, qui choisit de divorcer de Médée afin d'assurer son avancement à l'intérieur de Corinthe, en épousant la fille du souverain.

 

C'est dans ce territoire vivement allégorique, que Médée transforme ses problèmes domestiques en une série de chansons passionnées pour une minorité assiégée.

 

Des chants de mécontentement et d'injures qui, relayés auprès des communautés de migrants, séquestrés dans des camps en périphérie de la ville, deviennent le cri de ralliement d'un soulèvement aux conséquences dévastatrices.

 

Une première ébauche de ce texte a été élaborée lors de ma bourse du Visiting Global Faculty Program à la Gallatin School of Individualized Study, New York University, en 2017, au cours de laquelle j'ai eu l'occasion d'enseigner ma lecture de cet ouvrage aux côtés du merveilleux professeur de lettres classiques, Laura Slatkin.

 

Ma décision d'entrer dans l'espace scénique et de me présenter comme l'auteur entre les autres personnages sur scène, est le résultat direct de ma réflexion sur la relation entre l'écriture et le jeu pendant la période de la pandémie de Covid-19.

 

Contrairement à l'itération précédente de cette production - qui était beaucoup plus opératique dans l'échelle - j'ai choisi de réduire les éléments scéniques à leur strict minimum, dans une exploration du minimalisme, de la densité poétique et de l'abstraction.

 

En conséquence, l'œuvre est également une exploration de l'imaginaire biographique et la scène devient le miroir de nombreuses histoires superposées.

 

Comme pour les productions précédentes, je continue de refuser les frontières nationalistes en rassemblant une équipe talentueuse d'acteurs et d'artistes scéniques du monde arabe et au-delà. I M E D E A est la deuxième production d'une trilogie d'œuvres inspirées de textes anciens, suite a UR (2018).

 

Sulayman Al Bassam



 




Receive weekly event straight to your inbox. Stay tuned about the latest events nearby!

Already a member?

LOGIN

Forgot password?

Not a member yet?

Register now!

Not a member yet?

Register


*required

let's hear you

*required
Notice

ok