• Theater
  • METEO Beyrouth de Aida Sabra
METEO Beyrouth de Aida Sabra

Reserve your tickets

event overview

Student Price available in branches

Meteo Beyrouth (Black Comedy)

The play is about two men (Elie Njeim & Rodrigue Sleiman): a veterinary and a photographer in a garden in Beirut. What’s odd is that despite that they find themselves every day on the same bench, no one has ever tried to start a conversation with the other.

Normally, this is not something that happens in Beirut. It is not common for people not to befriend each other if they meet on daily basis. What is driving them to the garden?

One day, the photographer initiated a conversation for a reason revealed later in the dialogue. Cautious and tense conversations full of laughter, skepticism, fear, premeditation, playfulness and anger.

Each one of them was waiting for the other to reveal their suffering from a city where its citizens are exhausted by war and haunted by its shadows, a city that has pushed its citizens to loneliness. It is the city that has witness glory and prestige in the past… and now, as if they are being expelled. 

What pushed the photographer to hop on an adventure of unknown results?

It is the pursuit of hope even in the slightest things. He constantly tries despite the disappointments. He believes that this is the way to overcome the hardships of life. Did he succeed?


   ملخص المسرحية: METEO BEYROUTH  ( كوميديا سوداء)

        تحكي المسرحية عن رجلين: حكيم بيطري ومصوّر فوتوغرافي، في حديقة في مدينة بيروت. الغريب في الأمر، أنه بالرغم من تواجدهما كل يوم على ذات المقعد، لم يخطر في بال أحد منهما أن يعقد حواراً مع الآخر.

في العادة، هذا أمر لا يحصل في مدينة بيروت، أي أن لا يتودّد الناس إلى بعضهم بعض بحكم اللقاء اليومي في أي مكان كان. لكن ما السبب الجامع لهما في تلك الحديقة؟

 وها هو اليوم الذي دفع بالمصوّر الفوتوغرافي أن يقيم حواراً مع الآخر لغاية تتكشّف خلال تصاعد الأحاديث فيما بينهما. أحاديث لا تخلو من الحذر والتوتّر والضحك والشك والخوف والتروّي واللعب والغضب.

وكأن كل واحد منهما كان في انتظار الآخر ليبوح عن معاناته من مدينة أضنتها الحرب بحيث بدّلت أحوال الناس فيها، وأصبحت ترخي بظلالها الثقيلة على قاطينيها، وكيف بها تدفع بهم إلى مزيد من العزلة. هي المدينة التي اكتسبت سحرا وألقاً فيما مضى .. وكأن بهما يشعران أنها تلفظهما .

ولكن ما الذي دفع بالمصوّر الفوتوغرافي إلى المبادرة  في خوض مغامرة مجهولة النتائج؟

انه البحث عن أمل ما، حتى في اتفه الأمور. فهو في محاولة دائمة رغم الخيبات الكبيرة، فحسب رأيه يساعد ذلك على  تجاوز قسوة العيش. هل نجح يا ترى ؟؟

أسعار البطاقات : 45000 ل.ل. 35000 ل.ل. و25000 للطلاب عند إبراز البطاقة







Receive weekly event straight to your inbox. Stay tuned about the latest events nearby!

Already a member?

LOGIN

Forgot password?

Not a member yet?

Register now!

Not a member yet?

Register


*required

let's hear you

*required
Notice

ok